الأحد، 12 فبراير، 2012

الارتجالة الرابعة عشر: النص الرابع

أخيرًا يصعد إلى سطوح بيتهم، بعد أن كان يحلم كثيرًا ...
حلم أن يخرج من غرفته ..
 حلم أن يتفرج مع إخوته على ما يبثه التلفاز ..
حلم كثيرًا أن يخرج من منزله ..
الآن هو .. يمشي .. يخرج .. يتفرج
لمـا جن الليل عليه فنام .. عـاد ليحلم ..
أخيرًا يصعد عبر سلالم هذا البيت الثابتة دومًا ...
أخيرًا يدرك حجم الناس .. وشكل المـارة في الطرقات ..
يتمكن بعد سنين من النظر العابر .. أن يلمس عمق الأشياء ..
صعد إلى سطح البيت ..
 أطل على الدنيــــــا ..
 هـــا قامات تهوي .. وبلاد تنهار..
 وحبيبته الـ كان يجوب الدنيـــا
 من أجل رضاها ..
 تظهر حتمًا .. كالشمس وكالقمر وكالوردة والعصفور! 

إبراهيم عادل

هناك تعليق واحد: