الجمعة، 24 فبراير، 2012

الارتجالة الخامسة عشر: النص السابع


فتح الباب. ألقى بالصندوق الأول على السيارة نصف النقل
استعادة المشهد على زجاج النظارة أمر مفزع، تباطئ في العودة، أفزعه المعلم:
(خلص لسه كتير)
على زجاج النظارة كان أبي بسيجارته الطويلة وكوب الشاي. وأعصابه المتوترة دائمًا
أسرع كلاهما بإخراج أحشائي، وقعت إحدى الكراتين فوقع ما بها من كتب
سب المعلم: (وقفة علينا بخسارة)
جمع ديستوفسكي – تشيكوف من على الأرض
(لولا ما حدث ما رأتهم عيناك أبدًا)
على زجاج النظارة سؤال لم أطرحه على أبي أبدًا:
-تلقي بي إلى الشارع لصداقتي لرامبو وماركيز وكويللو)
كان واضحًا:
-كتبك بتلم الفيران لازم تبعهم
رفضت
حسم الأمر (مش هيباتوا في البيت النهارده مش عاجبك أخرج معاهم)
نجح السيبر في البداية، دمروه لإتهامي ببيع إسطوانات مخلة
وضع الصندوق الخامس بعد المائة على السيارة
نهض المعلم من كرسيه أعطاني النقود
هنا شعرت بالوحدة. سأعيد السايبر – ثم المكتبة
إبراهيم السيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق