الأحد، 1 يونيو، 2014

الارتجالة التاسعة والثلاثون: النص الأخير

وضعها حبيبها في اختيار صعب، فجعل لزامًا عليها إما أن تقف أمام تقاليد العائلة وتخوض حربها ضدهم جميعًا وفرادى، أو أن تتخلى عن أحلام السعادة في سبيل احتفاظها بدائرة الأمان الأُسرية حولها.
لم تتركه في حيرته كثيرًا وردت عليه بعد أسبوع بصورة تجمعها بشخصٍ أخر متبوعة بمباركة الأصدقاء وأمنياتهم بزواجٍ سريع وذرية صالحة.
لم يشعر نحوها بأي ضغائن بل وضع نفسه مكانها وشعر بأنها لم تتصرف بشكل خاطيء بل كان الأمر بالنسبة له يعتبر مؤشر للمستقبل؛ فإما تثبت أنها قادرة على الاستمرار أمام ما سيواجهانه وإما تُظهِر علامة على الضعف المبكر الذي سيُجنبه الدخول في مشروعٍ فاشل.
لم يهتم بمتابعة أخبارها وكذلك فعلت.

عامر صلاح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق