الأحد، 27 مارس، 2016

الاتجالة السابعة والأربعون: فضفضة

ما اسمه بالضبط، وما الفرق، وماذا يمكنني أن أفعل تجاهه؟ لا أعلم.
أوف بقي!
بجد معرفش دي أقول عنها إيه
طب أنا إيه فيهم؟
ولما كتير بعملها وبقول إني بتكيف على وضعي واقول عنها إنها بتتلون وأرجع أفكر ما هو كده مفيش فرق خالص بيني وبينها
إحنا الاتنين بنبلع المواقف البايخة وبنبقى حلوين مع ناس أبوخ.. لأ وكمان ممكن يحبونا.
يمكن الفرق إني مبتكلمش عنهم كتير إلا لو فعلاً اسستفزوني بشكل كافي يخليني اتكلم، بس... أنا بتكلم شكوى وهي بتتكلم بتريقة
بس... ما يمكن تريقتها شكوى برضه وتفريغ انفعال عشان تقدر تكمل بعد كده مع كم الناس السخيفة اللي بتقابلها.
منكرش إننا بنأخد على دماغنا من كل الاتجاهات مهما حاولنا نتكيف أو نتلون ونعدي بلاوي ونشيل جوانا.
بس بننفجر أكيد بننفجر لما ميبقاش فيه مساحة جوانا تكفي كل اللي حوالينا.
طب السؤال
ما هو بتلاقي اللي بتقوله ده غيرك بيقوله تقريبًا
الكل حواليك بيقول إنه بيتحرك واحتمال كمان تكون إنت واحد من السخفا اللي مستحملينه
يعني ببساطة إنت لوود"Load" على حد غيرك زي ما غيرك لوود عليك
بمعنى:
هو ده اللي بيخلي الناس بعد فترة تبعد عن بعضها إخواتواصحاب وام وأب وكده يعني
يعني كل الناس بتتضايق من كل الناس وتتكلم مع حبة ناس بتشتكيلهم وترجع تشتكي منهم
طب إيه بقى
دايرة مقفولة ويوم ما حد يكسرها
هيكسرها عشان يكوِّن دايرة تانية لوحده تسخف ع الدايرة الأولى وجوه دايرته كله هيخنق بعضه وهكذا
طيب أنا م الصبح بلف في نفس الدايرة
هسكت بقى
يمكن اكسرها فألاقيلي دايرة فيها حبة سكوت


زينب زكريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق