السبت، 21 يناير، 2017

الارتجالة الخمسون: بلّ ريق

- جربت تشرب دم؟
أنا مش مصاصة دماء، أنا بس فكرت.
كل خميس بلبس عبايتي السودا وأنزل منطقة شعبية جديدة
كل مرة أدور على فرح كبير وأقعد على ترابيزة لوحدي
محدش كان بيسألني انتي مين، ولما بتتوزع المَزّة بطلب إزازة بيرة كبيرة، من التكرار مبقتش بتحرِج خالص
أغاني المهرجانات ورقص الشباب والجو برد والبيرة حلوة.. الشتا اللي فات كانت أول مرة أجرب
في صحة كل حاجة حلوة وحرام، في البيت وصوت أدان الفجر جاي من كل حته بدعي ربنا: يا رب مش عاوزة أموت لوحدي.
مش بعرف أنام في الشغل والنبطشية طويلة وزمايلي كلهم نايمين، حتى الدكتور نام بعد ما ظَبَط نفسه مع سميرة...
نصيبي كده، لما كنت في الطوارئ كنت بتسلى بالحالات الداخلة والخارجة... دلوقت المريض في أوضة العناية نايم برضه زي زمايلي
مكنش قصدي أقتله، أنا كنت عاوزة أشرب من دمه بس...
آه والله.
بحب أروح لمرفت في الجراحة، منظر نقل الدم جميل.. نقط الدم نازلة بتجَرِّي ريقي.. نفسي اخلع الخرطوم و...
لولا العيون الصاحية كنت هعمل كده
جربت تشرب دم؟ ده كان ردي على كل الأسئلة

طارق رمضان

هناك تعليق واحد: