الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

الارتجالة الثالثة عشر نوفمبر 2010، النص التاسع: فِلْتر

لا أرى، لكن وهبني الله عينان جميلتان بنيتان تريان...
تريان؟!! نعم.. تريان الحرارة.. لتقل إنّني أسير بجهاز رؤى لَيْلِيّ طبيعي، (أبيض وأسود) لو أردت الدقة.
أقف منتظرًا الأتوبيس.. أصعد، خط طويل أبيض تدلى منه بعض الهالات الرمادية (الغامقة).. أم تحتضن طفلها محاوِلةً إبقاءه أكثر سوادًا.. يضع أحدهم في يدي نقودًا، تنساب بقعة رماديّة شاحبة فوق كتفي..
- هات أوصل له الباقي..
...
في غرفتي، أتمنى لو أضع الباقي دائمًا في هذه البقعة..
أغسل وجهي بالماء البارد.. أُغمض عيني وأنام وسط البياض.
محمود عابد
(الفكرة 31 أكتوبر 2010، وكُتبت 25 نوفمبر 2010)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق