الجمعة، 6 يناير، 2017

الارتجالة الخمسون، نوفمبر 2016

                                 ينبئني شتاء هذا العام أننا لكي نعيش في الشتاء
                                 لا بُد أن نخزُنَ من حرارة الصيف وذكرياتهِ
                                  دفئًا
                                 لكنني بعثرتُ في مطالع الخريف
                                 كل غلالي
                               كل حنطتي، وحَبِّي
                              كان جزائى أن يقول لي الشتاء أنني
                             ذات شتاء مثله
                             أموت وحدي
                            ذات شتاء مثله أموتُ وحدي
(صلاح عبد الصبور)
................................................
إنني لا أعاني من عُقْدَة المثقّفينْ.. لكنَّ طبيعتي ترفضُ الأجسادَ التي لا تتكلَّمُ بذكاءْ... والعيونَ التي لا تطرحُ الأسئلَةْ..
(نزار قباني)
.........................................
يقيني أن لا شيء
يقيني ظلامَ الماء في اللّجِّ العميقْ
وأنّ البحر ـ لو ملكتْ يداي ـ
ااغثاءٌ طالما ما بلّ ريقْ
وَهِمْتُ فَهِمتُ
لكن ما فهمتُ
بأنَ الدربَ أوّله الرفيقْ
(عادل محمد)
* اكتب نصًا من وحي هذه المقاطع الثلاثة، على أن يتضمن النص المرتجل كلمتين - أو أكثر - من كل مقطع.

*مثير الارتجال من اختيار هدى فايق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق