الاثنين، 18 يوليو، 2011

الارتجالة الحادية عشر: النص الرابع


عندها سألته:
-        لماذا أنا بالذات؟
فهجرها والارض لتتشبث عيناه بالسماء للحظات..
وبعد صمت نظر هناك وقال لها:
-        رأيتها.. تزورك
من التماع عينيه عرفت إلى من يشير
صمت طويل.. انتهى بابتسامة رسمت ملامح الامتنان على وجهها. ذلك الامتنان الذي لم تكن تعرف لمن تحديدًا. هل له أم لها تلك الزائرة دائما بلا موعد.
قالت له: أنا موافقة

فريدة الحصي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق