الاثنين، 2 يناير، 2012

الارتجالة الثانية عشر أكتوبر 2010: ســقم


أبدي الوجود بخطوطه الخارجية المهيبة.. تلتهب أنفاس قريته الغاضبة لترسم ظل البقاء القديم في سمائها.
تخطو جدائلها مهرولة في دربه الطويل هربًا من التحام الهجر بتاريخ البقاء السقيم
ألمحك يا غطاء الروح هناك.. حيث تسبى مواسم الحياة فلا تنحل ضفائري..
هناك..
تضحك.. تبكي..
في سقم!

فريدة الحصي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق