الاثنين، 2 يناير، 2012

الارتجالة الثانية عشر أكتوبر 2010: أبـــدًا


راح ييجي يوم وهاترجعي.. مهما طال بيكي البعاد
وبكل لهفة هتسألي.. فين المكان؟ امتى الميعاد؟
لكن أكيد مش هاتلاقيني..
لأني بعدك سندباد
...
هارحل مهاجر من غير رجوع
واحرق ورايا.. كل القلوع
وان يوم بكيت.. هامحي الدموع
واصرخ ف قلبي.. خليك جماد
...
هاداري حزني.. ف صوت الدفوف
واحاول بدونك.. أفكر واشوف
واكتب كلامي.. من غير حروف
وبعدك هايبقى لحظة ميلاد
صعب ان اكون لك.. من غير جذوري
وادفن ف حلمك.. ناري ونوري
وأبور ف أرضي.. واخرس طيوري
عشان انت ترضى.. وتنهي الحداد
...
وبعد ما تجري بيكي السنين
راح ترجعيلي.. ماليكي الحنين
بدل غناكي.. صوتك أنين
عصفور وراجع بعد الحصاد
ماشية في دربك.. من غير رفيق
عايشة ف وحدة.. من غير صديق
ما باقي منك غير الرماد
ساعتها هانسى كل اللي كان
واعود إليكي عكس الزمان
شجر الأسية.. هايطرح حنين
وانادي قلبي.. بلاش العناد

أحمد نبيل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق