الجمعة، 16 مارس، 2012

الارتجالة الثامنة عشر أكتوبر 2011: النص الرابع


وكان دايمًا لما بأشوفه ألاقيه مبتسم وعلى طول بيضحك... بيحب يضحك اللي حواليه ويفضل يناغش فيهم ويعاكسهم لحد ما يسمع الضحكة طالعة مجلجلة... مش بس الابتسامة
وكنت بأفضل مراقباه والابتسامة على وشي، وأفضل مستمتعة جدًا بفكرة تكهُن الخطوة اللي جاية.. وأول ما حدسي يطلع صح، تزيد الابتسامة
مع الوقت دقة التوقعات زادت، بقيت خايفة إن لو كل ردو الأفعال اتعرفت وكل الكلمات اتقالت الدهشة هتقل والبسمة هتروح...
ولما بدأ قلقي شوية بشوية يطغى على تركيزي، كانت أول مرة يجي ويكلمني قالي: على فكرة كنت بأحب شكلهم أوي..
بصيتله باستغراب وقلتله: هما إيه؟!!
قالي: سنانك...لما كنتي بتضحكي كانوا بينوروا الدنيا..
محستش بنفسي غير وأنا بأضحك بجد...بأضحك من قلبي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عارفه.... لسه فيه حاجات صعب الواحد يتوقعها... الله يرحمه...


دينا خطاب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق