الاثنين، 7 مايو، 2012

الارتجالة الحادية والعشرون: الشفق الدامي


في تلك المدينة التي يتعايش فيها مصاصو الدماء مع البشر حيث الدماء هي السلعة.
البداية كانت صراع وبعد مقتل شجعان المدينة على أيدي مصاصي الدماء كانت الهدنة المشروطة بتقديم المدينة لأحد أبنائها كل شهر في أحد الليالي القمرية مقابل فك أسر المدينة بالتدريج حتى الخروج لمدينة أخرى
قبل الليلة الموعودة بأيام يجتمع زعماء المدينة ويجرون القرعة التي تحدد البيت الذي عليه أن يقدم القربان الشهري
يعتقدون أنه بهذا القدر هو الذي يختار.
في هذا الشهر أجروا القرعة وأكفهر أحد الوجوه، فكر الوجه المكفهِّر في حيلة تنقذ ولده الوحيد من المصير المحتوم فأحضر كبشه وربطه في الشجرة المتفق عليها بعد أن غطى الظلام المدينة.
وفي اليوم التالي خرج أهل المدينة ليحتفلوا بتحرر مائة ياردة أخرى من المدينة
ليجدوا أن مصاصي الدماء قد تحركوا المائة ياردة ولكن داخل المدينة.


طارق رمضان عن "حكومة الجنزوري"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق