الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

الارتجالة السادسة والعشرون، النص الأخير: نفس الحلم


- آه لو أعرف مالك بس.
- نفس الحلم. الرملة بتبلعني وأموت، ..
 ارتعشت وهي ترقب يديه المقبلتين. لم يحضنها.
 - ما انتيش سخنة. انتي بخير. يمكن خايفة عشان السكنة بعيدة مفيش حوالينا جيران. بكرة أغير قفل الباب. بس إوعي تخافي، الدنيا أمان. اقري القرآن هتنامي وتبقي بخير.
 يؤمِّن مدخل البيت بالحديد. يصرخ الحديد إن سمح لداخل ولو للأهل. تزداد حدة صرخاته وصرخاتها مع كل هبوط تحت الرمل. يقل اهتمامه. يقلب شفتيه. يتجاهل. يصطنع النوم، ويداه بجانبه دومًا.
 - نفس الحلم. الرملة بتبلعني وأموت، وانتا بتعمل منها بيوت


الوصيف خالد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق