الأحد، 17 مارس، 2013

الارتجالة التاسعة والعشرون: ع الميل وأخره


عزيزي حسين:
أردت قصدًا أن استعمل كلمة (عزيزي)، لأنك لا تمثل بالنسبة لي سوى "عزيز".. ليس من السهل إخافتي كما تعتقد، أنت تفهمني بشكلٍ خاطئ.
أنت كاذب، لم تفكر بي مطلقًا أيها المدّعي، فلا تجامل يا عزيزي :)، كفاك خداع.
استعجب حقًا من ثقتك المفرطة بأنني سأبتسم.. "ابتسم؟!".. إتلهي :) أنت تدرك جيدًا أنني شديدة الاعتداد بذاتي لست بحاجة لتشجيعك الساذج ورومانسيتك الحمقاء، فاطمئن يا عزيزي لم ولن أتعلق بك، واحتسي القهوة في سكون.. :p
انطلق أنت أولاً من دائرتك المقفلة وتحرر، دعك من دائرة الـ"هو" التي تدور في فلكها... تحرر تحرر تحرر نياهاهاها
                                            عزيزتك
                                              لوللة

سلمى خضر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق