الأحد، 19 مايو، 2013

الارتجالة الحادية والثلاثون: النص السادس


(1)
ابتسامة واحدة تكفي..
قالها عابرًا على ضحكاتها العالية الرنانة. خروجه من الصمت اطفأ روحها المتوهجة.
سهمٌ صائب.
(2)
- "ولكنها تدور"
هي:
دعني أدور.
دعني أُحلِّق ثائرًا ومناورًا لأنوار النجوم، اطلِق يدي إن هَب تيار الحياة مبدلاً لملامح الشاطئ، واسكن بروحي صابرًا.. بابتسامةٍ واحدة.. تكفي.
(3)
بين مدٍ وجزر، العمر خطواتٍ خفيفة فوق رمال الشاطئ، بعضها يتمسك بالبقاء.
هو: هل ملَّلتي مرارها؟
هي: لم تكن مُرة.. كانت بطعم الملح..
صمت...
هي: ابتسامة واحدة تكفي..
قالتها عابرةً على ضحكاته الرنانة...
(4)
هي: لا تقترب..
هو: هي ضمة الموت..
هي: لا تقترب.. بيني وبينك برزخ لن نلتقي أبدًا...
موتي.. حريتي وتوحدي في طاقة النور البعيدة لا تقترب وجفف عيونك وانسحب أو ابتسم كي ابتسم للموت.. فابتسامة واحدة تكفي.
هبه رفعت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق