الأحد، 22 ديسمبر، 2013

الارتجالة الخامسة والثلاثون: رتق

بجسدٍ أثقلته العفة راحت تبعثر أجزاءه بين نواظر الحاضرين 

فيُلتَقط ما يُلتقط  ويسقط ما يسقط بين الأحذية البالية، واللامعة، ورائحة الجوارب ليمتزج بالتراب الذى خرجت منه أول مرة ناعمة وخفيفة، تفتح قلبها للحياة والحلم الملون عادت أجزاؤها المستخدمة إلى التراب مجهولة الملامح وبلا هوية ووزعت الباقى على ألف رجل أو أكثر.. تفرق جسدها بين الرجال فلم يُجبَر بعد ذلك قط، تسجتدي أموالهم ونظراتهم بإماءة منها، أو نظرة ذات مغزى، أو ابتسامة، وأحيانًا لا يلتفت أحد ومن يلتفت منهم يطوقها بكلمة حوافها مشرشرة ثم يواصل تشبيك حلقات
...حياته تاركها خلفه 
تعود إلى منزلها ترتق رُقع ثوبها بأقمشة عديدة ناعمة وملونة وبراقة لتوهم الحاضرين 
.أنه سليم حتى يواصلون ثقبه بنظراتهم من جديد



إيمان الميهي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق