الأربعاء، 23 أبريل، 2014

الارتجالة الثامنة والثلاثون: النص الخامس

أسلك طريقًا لا أعلمه... أتمنى رؤيتكِ... دموعي لا تزال متحجرة.. ترفض سنوات العمر الرحيل... تبقى وابقى لأبحث عنكِ... أسمعكِ... أسمع حكايات الموت التي كتبتها... أسمع أصوات أنين نسجتها.. وسأسطر بقايا روحي.. لأبقى وتبقين بين أصوات وحكايات لا زالت تكتب لكِ.


فاطمة محمد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق