الأربعاء، 31 ديسمبر، 2014

الارتجالة الأربعون: النص الأخير

أحبك إذ سطعت بشط أحلامي
                         كنجمٍ لوَّن الدنيا فأحيانِ
عيوني صادقت في وجهك الدنيا
                        عبرت القلب من ماضٍ إلى الآنِ
تغنِّي كالحياة فأرتوي عشقًا
                       فصوتك دجلةٌ في ثوب ألحانِ
ستارُ الصمت يمضغني   يكبلني
                           وضوءُ المجد عن عينيكَ وأراني
أحبُّ نزارَ جدًا ـ إن شدوت به ـ
                          لأجلك قد فتنتُ بشعر قباني
وغنيت العراقَ لأنها حملت
                        خطاكَ إلى الحياةِ وصوتك الحاني
تحاصرك الحياةُ فهل تراك تراني
                        خطايَ تميلُ.. إذا ما زرت أجفاني
حلمتُ بلحظةٍ في العشق تجمعنا
                        خيالي والهوى والشوق مناني
أنا البنتُ التي في عشقها خجلٌ
                      فهذا الصمتُ في عينيَّ ديواني
"أحبكَ كي تزيدُ وسامتي" لمست
                      شغافَ القلب، وامتزجت بوجداني
أشر يا كاظم الجبارِ تلمحني
                        أطير إليكَ.. في عينيك أوطاني


محمد رجب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق