الجمعة، 23 يناير، 2015

الارتجالة الحادية والأربعون: النص الرابع


الفتاة التي كنتها، تنتظرني عند انعاطفة نهر الزمن لحظة الفراق..
تسكن في براءةٍ مألوفة..
أقترب برهبة..
أتوهم ابتسامة مطمئنة..
خطوة.. أطمئن.. أخطو بثقة..
أواجهها.. وسخٌ في ملامح طفولية.. يبتسم ببشاعة!



رضوى داود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق