الأحد، 18 يناير، 2015

الارتجالة الحادية والأربعون: إنهم يكتبونني

بدأت تنظم الأوراق، رتبت بعض الأشعار كما ترتبت سنوات حياتها، كان أول ما قرأت قول مصطفى:
يا أيها الشابي الذي
                             قد كنت منخدعًا بزور
ما يئست وقد بدا
                                 في الأفق بعد الليل نور
هلا صرخت محفزًا
                                    صحبي وربات الخدور
ماذا جنيت من الحياة
                                      ومن تجاريب الدهور
غير السعادة والرضا
                                          والشوق للرب الغفور
كانت الصفحة التالية بها بيت واحد فقط قول الشابي:
                                ومن يتهيب صعود الجبال
                                         يعش أبد الدهر بين الحفر
مرت كثير من السنوات وتبدل الشعر، حتى قرأت قول عادل:
عذرًا أيا شابي خانتك الصور
من كان يحلم بالصعود
ستعيده للأرض آلهة البشر
للا حبيبة، لا وظيفة
لا سفر
كانت تلك الأيام أصعب سنوات عمرها، لم تعتقد أنه يمكن أن يكون هناك أشد سوءًا من ذلك لكن الأوراق كان آخرها قول الشاعر:
وأرى ابن آدم سائرًا
                                  في رحلة العمر القصير
ما بين أهوال الحياة
                                        وتحت أعباء الضمير
متسلقًا جبل الحياة
                                    الوعر كالشيخ الضرير
دامي الأكف ممزق
                                       الأكتاف مغبر الشعور


مصطفى ثابت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق