الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

الارتجالة الرابعة: النص الرابع

خروجًا على الموت، كان الصباح..
-      "أبوك معي" قالت جدتي.
-      "بيني وبيني حائلٌ" قلتُ.
خروجًا على الذبول المتوقع كان العزاء رائقًا، لم يبدُ على الوجوه أيّ حزن..
-      "أبوك معي".
-      "أبي لم يحِن".
نسينا وصاية الليل؛ فلم يعد للحزن مكان بيننا، انساب المساء هادئًا؛ فلم أكن أقلّ من نهرٍ، ولم تكن أقلّ من سحابة
وكان أبي مطرًا بيننا.

أحمد الحضري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق