الأربعاء، 16 فبراير، 2011

الارتجالة السابعة، إبريل 2010: إيكاروس المنتصر


ضوضاء صامتة تصم الآذان.
لم يتصوروا مطلقًا أنّ حرث ماء البحر يصدر هذه الضوضاء، ظنّوا ذلك ماء النهر.
يقضون الوقت في مشاهدة الآخرين وهم يجفّفون ماء البحر بخرق بالية، ثم يأخذون الخرق ويعصرونها في البئر، بينما يظنّ البعض أنّه يمكنهم تجفيف المياه بالخبز!
الكل يحاول أن يصنع مهبطًا لإيكاروس المنتصر، يلوح في الأفق -بحصانه المنتفخ- حاملاً رايته المقطّعة.
يرفعون أبصارهم، ويشيرون له هاتفين، تنتابه نشوة المنتصر، أو على الأقل يصدّقها، فيهبط، فيغرق!
يخفض أحدهم رأسه، ويقول: "لقد نسينا أن نجفف هذا الجزء"..
ينظرون بحسرة إلى سيفه الخشبي الطافي على الماء.
كريم فراج، محمد عادل  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق