الأحد، 6 فبراير، 2011

الارتجالة السادسة مارس 2010: النص الأول


تدفع الباب الزجاجي الثقيل فيصلها صوت شيرين ..
)وأقولك روح.. حلاوة روح..(
      فتتنهد وتتوقف للحظة، ثم تدور بعينها على صفوف الأحذية الملونة، لا يستوقفها شيء رغم بهجة ألوانها، تهدئ خطواتها مع انتهاء الأغنية، وتمسك بحقيبة يتداخل فيها الأصفر مع الوردي ويلفُّها الأخضر.. تبتسم لأنها تذكرها بالحلوى التي كان يقدمها لها كل صباح .. وتفكر جديًّا في شرائها
      يقاطع قرارَها صوتُ أنغام يهمس بلهفة:
(دلوقتي أحسن ..)
      فتترك الشنطة من يدها، وتقرر أن تشتري أخرى بيضاء.. لا لون فيها!
     تدفع ثمنها دون أن تجادل البائع في ثمنها، وتخرج لاستنشاق هواءٍ جديد.


 هدى فايق عن رانيا رضا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق