الجمعة، 1 يوليو، 2011

الارتجالة العاشرة يوليو 2010: التباس


"ياني ياني ياني.. مش هعمل كده تاني"
تشمئز ويقشعر بدنها كله.. منذ مدة تشاركه العمل وبعض الاهتمامات الأخرى، تناسبه تماما تلك الصورة المتكونة بعقلها عن الفارس المكتمل الآن يرن هاتفه ليحطم هذا كله
الآن.. قبل لحظات من بدء الحوار المعلق في الهواء دون نقطة انطلاق.
***
"ياني ياني ياني.. مش هعمل كده تاني"
يرن هاتفه فيرتبك.. ذلك الانطباع المرسوم على وجهها!
لماذا كان عليه اليوم أن بستبدل بهاتفه هاتفَ أخيه الأحمق؟
ولماذا كان على أحدهم أن يتصل الآن.. أمامها.. ليبدد جرأته الوهمية على فتح الحوار؟
يخرج الهاتف ويجيب بينما تنحفر ملامح وجهها المشمئز في عقله إلى الأبد..
ليجد المتصل قد أخطأ في الرقم.
شروق مجدي
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق