الأربعاء، 11 يناير، 2012

الارتجالة التاسعة يونيو 2010: النص العاشر


أقف حافيةً على رمال الشمس
أدفن أصابعي داخلها
أخرج منها بأصابع ملتهبة
ووجنات بهتت عليها ألوان الحياة هنا...
على الشمس
أتخيل قطرة دمي الوحيدة تسيلُ
فأخاف/ أخاف علينا
أسحب نفسي من خطاطيف الشوق
وأفكر أن ألقي نفسي في الفراغ
ذلك الموتُ الباردُ الذي يدورُ حولَ الشمس
أساطيلٌ من الحجارة الباردة
عناقيد مفروطة من العنب والبرتقال الجاف
نقاط من الضوء المتحرك
ما أشد ظلام الشمس...
غدًا
أبْكَر من الصباح
أضربُ رأس الشمس بأصابعي الحارة
علَّها...
تنير الرمل الذي أدوس عليه حافية...
فلا أقع

رانيا منصور

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق