الأربعاء، 15 فبراير، 2012

الارتجالة الرابعة عشر: لوحـة بيضاء يخدشها لون صارخ

الخطوات الرتيبة تقترب، إنه الرجل ذو الذيل الطويل أشعر أنه يأمرهم بشيءٍ ما، يقترب الرجل الفيل بخرطومه أفاجأ به يفك عصابة عيني، أفتح عيني ولا أرى شيئًا، يقتادني الفيل بخرطومه من ذراع والخفاش بجناحه يقتادني من ذراعي الأخرى، لا تتحرك قدماي فيحملاني حتى أجلس على كرسي مريح، السواد أمام عيني يتحول تدريجيًا إلى بياض، لوحة بيضاء كبيرة أتمنى خدشها بلون صارخ ..
يطمئن الرجل السمكة على صحتي، ماذا بها؟
أعرف منه أنني عندهم منذ أكثر من عشرة أيام
ـ أنا عاوز أعرف حاجة واحدة بس ..
(أسأله وقد بدأت ملامحه تتضح أمامي كسمكة قرشٍ كبيرة واضحة المعالم)
ـ إيه هيَّ؟
ـ نفسي أعرف اللي حصـل ... النـاس خـرجت؟!

طارق رمضان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق