السبت، 3 مارس، 2012

ارتجالة الخميس 5 مايو 2011: النص الأخير


في اللحظة الفاصلة ما بين الموت والحلم
بلف الدنيا ف لحظة
وادنِّي ألِّف ألِّف لحد ما تلقى عيوني
الواحد ألف
وتلقى عيونكم ... إني هنا وهناك
ف اللحظة الواحدة
موجود أو مش موجود
وصبحت كأني
طاير فوق الروس
لكن مغروس ف الطين
أحمد الحضري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق