الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

الارتجالة الخامسة والعشرون: ما بين


ما بين:

ما بين الجوع والفقر.. حولها الحرمان إلى كائن محايد

مغمضة العينين ستتظاهر بالنوم.. لن تفتح عينيها لترى تلك النظرة في أعينهم وأيديهم..

لن تمنحهم لحظة انتصار زائفة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما بين الظلام والنور.. وفي تقلب الليل والنهار ومع امتلاء الطبق بجوارها..

 لم يجرؤ أحد على هزها ليتأكد من كونها ميتة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ما بين الأيام يتسرب الأمل في عروقها ليترسب في قلبها.

تغزو الابتسامة وجهها وهي تحصي ما جمعت من نقود... النقود التي تكفي لشراء هذا الحذاء الأحمر.. الذي طالما تاقت نفسها إليه.. منذ أن سمعت قصة الحذاء الأحمر.. سترتديه لتدع نفسها له... يرقص بها كيفما شاء.

تتحسس النقود في جيبها.. تلقي نظرة أخيرة على الحذاء المعروض.

يغير البائع سعر الحذاء لسعرٍ أعلى.. يتمزق جيبها.

كريم فرَّاج

هناك تعليق واحد:

  1. جميلة
    تعليق علي جنب ( رغي اصلا اكتر من انه تعليق)
    معرفش ليه موضوع الحذاء الاحمر ده فكرني بفيلم The wizard of oz
    رغم اني مشفتوش كله بس شفت اللقطة الشهيرة اللي بتقول فيها الساحرة للبنت انها طول الوقت كانت تقدر تروح بيتها وان كل اللي المفروض تعمله كان انها تخبط رجليها في بعض ( الكاميرا بتيجي علي حذائها الاحمرالبراق)
    افتكرت المشهد ده في المرتين السماع و القراية و اتمنيت انها كانت تكون عايزة تشتري الحذاء علشان ياخدها بلد تاني علي الرغم من اني عارفة انه مش منطقي ان الشحاته الطفلة تكون عايزاه علشان حاجة غير الرقص و التنطيط او لانها لقت طفلة تانية لابسه زيه مثلا بس ده منعنيش اني اربط بين الفكرة والمشهد شكلي بسقط رغبتي في اني الاقي حذاء سحري ينقلني لعالم خيالي علي البنت الصغيرة الغلبانة :)

    ردحذف