الأحد، 9 مارس، 2014

الارتجالة السابعة والثلاثون: قضايا داخلية

أنا بداخلي
وداخلي أنا
وداخلَ الأنا أنا
وكلنا
نحبسنا داخلَنا خوف
الأنا خارجَنا
لأننا نعرفنا
أما أنا فلم
أكنْ مُدَجَّنا
فمن أنا هذا لكي أحبسني؟!
مددْتُ كفي داخلي
فتحتُ رأسَ من بداخلي
فتحت رأس من بخارجي
فتحتُني
رميتُ نحوَنا قنبلةً وحيدةً
قنابلًا
أغلقتُنا
ثم قعدتُ بانتظار فجرِنا/انفجارِنا


نزار شهاب الدين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق