الأحد، 19 أبريل، 2015

الارتجالة الثالثة والأربعون: النص الخامس

مثل حيّ بن يقظان استطعت أن أعرف هذا العالم وحدي..
مثل حيّ بن يقظان استطعت أن أصنع لهيبًا من رغبتي في الدفء..
مثل حيّ بن يقظان أشعلت شجرة ورملة وحجر...
كنت أظن أني سأموت وحدي في العراء...
كنت أظن أني سأُجَّن وحدي في العراء
لكنني أنا الآن أرى هذه الحياة
أرى طريقها كما لم يراها أحد...
أنا الإنسان أنا هو ذلك
النور الذي استطاع أن يشعل
النار من شجرةٍ خضراء..
أنا ذلك الرجل الذي عاش وحيدًا
لكنه لم يكن..
قلت: فلتكن النار في الأرض تملأ هذا الكون دفئًا...
لكنها لم تكن!


شيماء سيف الدين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق