الأربعاء، 27 يناير، 2016

الارتجالة السادسة والأربعون: هدية

علاقتهما المرتبكة لم تنته نهاية محددة، وظلت مشاعرهما متأرجحة طوال الوقت.
ما يدركانه جيدًا أن هناك شيئًا ما بقلبيهما لم يكتمل.
وفي شبه فراق/ انفصال...
جاء عيد ميلاده.
ظل مترقبًا طوال اليوم يتمنى أن يمر اليوم دون هدية منها...
بشخصيتها المحبوبة من الجميع تعتاد أن تهدي الكل هدايا بمناسبة أو بدون، لا يريد أن يكون مثل الأخرين.
إن عدم تقديمها هدية يعني استمرار مقاومتها لمشاعرٍ ما.
وقبل منتصف الليل بدقيقة يسقط قلبه أرضًا، بوصول هديتها ومعها رسالة تقول:
لا شيء يرحل...
كل شيء يبقى... حتى الألم!


طارق رمضان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق