الاثنين، 8 أغسطس، 2016

الارتجالة الثامنة والأربعون: النص الأخير، تفاعل

مثير الارتجال

أَضِفْ قَطْرَةً مِنِّي
إِلَى قَطْرَةٍ مِنِّي
إِلَى قَطْرَةٍ مِنْ ما نُحِبُّ كِلانا
(لا تُقَسَّمُ بَيْنَنا)
أَضِفْ قَطْرَةً أُخْرَى لَها نَفْسُ هَيْئَتِي
وَصَوْتِي
وَصُورَتِي
وَضِدُّ حَقِيقَتِي
أَضِفْ قَطْرَةً أُنْثَى
تُحِبُّ فُتُوَّتِي
وَتَفْهَمُ حَيْرَتِي
وَتَلْبَسُ ذَرَّاتٍ يُرَى مِنْ خِلالِها
أَضِفْ رُوحَ أَشْياءٍ
وَأَنْصافَ أَشْياءٍ
وَأَشْباهَ أشْياءٍ
وَقَطْرَةَ حَيْرَةٍ مُرَكَّزَةً
جِدًّا
ورُجَّ المَزِيجَ الآنَ حَتَّى يَضِيعَ الكُلُّ مِنِّي
وَتَدْخُلَ الشَّراراتُ في عَيْنِي
وَسَخِّنْ إِلَى حَدِّ التَّبَخُّرِ
فِي بُطْءٍ
شَدِيدٍ
شَدِيدٍ

نزار شهاب الدين

 ملحوظة*
اعتمدت هذه الارتجالة على تسلسل أخر غير باقي الارتجالات، كون الشاعر صاحب فكرة الارتجال وعلى علمٍ مسبق بالفرع المراد الارتجال من وحيه، فاختار له حسام فرعًا أخر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق