السبت، 6 نوفمبر، 2010

النص الثالث


الخيط الرابط بين الأمس واليوم.. الخيط النابض من جنبات القلب الباعث نبض حياة لجنين آت .. وتألق أحلام وحياة الطفل القادم كي يستل السيف ويأتي بخيوط الشمس.. يأتي بالخيل ولون الحب ودفء الحلم.. الخيط الرابط بين الفارس وعجوز ظلّ يعلّمه كلمات الله، وعجوز أعطت من دمها نبضات حياة وبيدها مسحت دمعات شقاء من ظلمات حياة. الدار الفانية، الفارس يسعى نحو الحلم بقلب مجروح وصفات العند الضارب عرض الحائط بالأوراق والأقلام وبالمجتمع القاتم.. الفارس يحمل في طيته لمسة طفل وضربة رجل وعصفة ريح وعدوه منتصر بالأمر.

هبه رفعت

هناك تعليقان (2):

  1. لخيط الرابط بين الأمس واليوم..
    الخيط النابض من جنبات القلب الباعث نبض حياة لجنين آت ..
    وتألق أحلام وحياة
    الطفل القادم كي يستل السيف ويأتي بخيوط الشمس..
    يأتي بالخيل ولون الحب ودفء الحلم..
    الخيط الرابط بين الفارس
    وعجوز ظلّ يعلّمه كلمات الله
    وعجوز أعطت من دمها نبضات حياة
    وبيدها مسحت دمعات شقاء من ظلمات حياة.
    الدار الفانية،
    الفارس يسعى نحو الحلم بقلب مجروح
    وصفات العند الضارب عرض الحائط
    بالأوراق والأقلام وبالمجتمع القاتم..
    الفارس يحمل في طينته لمسة طفل
    ضربة رجل وعصفة ريح وعدوه منتصر بالأمر.
    .
    .
    ـــــــــــــــــــــــــ
    مش كنَّا كتبناها كده ؟

    ردحذف
  2. أ.إبراهيم: منورنا
    طبعًا شاكرين مجهوداتك، بس النص المنشور بناءً على رأي صاحبة النص نفسها
    :)

    ردحذف