الخميس، 4 نوفمبر، 2010

النص الثاني: شاي أخضر بلبن



-         هي نوال دي مجنونة؟!
يرفع عيناه عن الأباريق الثلاثة ولا يجيبني، يعتقد أنّني أنا المجنون.
على (المصطبة) -أمام الدار- جلسنا جميعًا تحت التكعيبة، منتظرين الحصول على الأكواب.
نحتسي قبلها متعة إعطاء ظهورنا للدار ومراقبة (الغيطان)، جدي يقول إنّ الزرع مثل البني آدمين: "بص ياض، أهو غيط الدرة دا عامل زي البني آدم الغويط، وشجر الليمون.."
-         "دبلان على أرضه..."،  مقاطعًا، متناسيًا أنّ جدي لا يحب دعاباتي.
يكمل كأن صرصور الغيط الأسود ذهب لحلاقة شاربه:
- "شجر الليمون عامل زي البني آدم الأصيل، أمّا شجر الموز ده فغدّار، والنخل عامل زي البني آدم اللي عنده كرامة".
مقاطعًا:- "عنده كرامة ؟ وَلِي يعني؟"
-         "غور ياض جاك خابط، أنا ابن ستين كلب عشان خاطر بتكلم معاك".
أراقب الأباريق الثلاثة... دومًا كنت أتمنى أن أصبّ إبريقًا على جدي... وإبريقًا على أبي... والإبريق الثالث (ذو عنق الأوزة) على نوال؛ لأنني ببساطة أكرهها. جدي.. أبي.. نوال.. أنا غير مجبر على حب أشخاص تم فرضهم عليّ، أبي يناقش جدي في زواج نوال... الحمد لله... سأستريح.
-         "وعقبال الباقي عشان أبرطع في البيت يا ولاد الكلب".
اختاروا لها كل شيء؛ أدوات المطبخ، الأثاث البسيط، البياضات، حتى (بدلة الرقص) التي اشتراها لها عريسها من الحسين لتُثيره بها.
يابجاحتك يا أخي! قال إيه قال لهم: "دعتلكم عند مقصورة سيدنا الحسين، وبعدين عديت على محلات خان الخليلي والحسين.. عندهم تحف وتماثيل.. تصوّر؟ الكلاب بيبيعوا الأصنام للخواجات الكفرة؟"
- "لا ياشيخ؟"
- "آه والله، بس أنا معجبنيش غير البدلة دي.. أصل أمي كانت معايا، قالت: دي هتاكل من نوال حتة".
قلت في سري:
-         "هتاكل من نوال حتة؟! يا ابن الهبلة، على قد ما ذوق أمك حلو .. على قد ما هتشرب مقلب.. بدلة إيه اللي هتلبسها نوال بجسمها التعبان؟ دي مش بعيد ساعتها تحط برتقانتين عشان تملى البدلة.. ع العموم هتلاقي حاجة تعصرها برضه".
تدخل أبي مستظرفًا:
-         "بس كنت جبت خرزانة من هناك عشان تلاقي حاجة تضربها بيها لما تعلقها ع الفلكة.. أصلها ساعات بتبقى زي الفرسة الحرنانة".
يضحك الاثنان، بل الثلاثة، جدي كان موجودًا أيضًا.. تذكرت كلام جدي عن الناس والزرع.. أعتقد أن (النجيلة)هي الأقرب لهذا العريس.
تدخل نوال بالأكواب..
-"كل دا تأخير؟؟" يقولها أبي.
-"أنا.. معلش.. عقبال ما سوّيت الشاي".
-"ليه يعني؟".
-"أصلي كنت بعملكم شاي أخضر بلبن".
-"إيه؟ إنتي مجنونة؟ ليه؟".
-"أصلي كنت عايزة أعمل حاجة بمزاجي".
-"وعملتيه إزاي يافالحة؟؟".
-"شرّبت الجاموسة شاي أخضر".
كريم فراج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق