الاثنين، 8 نوفمبر، 2010

النص الرابع: جبل الشاي الأحمر


جبل الشاي الأحمر

أفقت على أمر أبي: "خدي البنت ونضفي شعرها في الشمس برّه.. خليها تغسله بعد كدا".
قمت مذهولة، فاليوم موعدي معه، آه يا إبراهيم، كان يُحب الليالي القمريّة، وبالتأكيد سيعود اليوم ويُخرج من سيالة الجلباب قطعة الحشيش التي يخفيها و...
أتحسس يد الصغيرة، إنّها يد عواطف، تحاول التملّص مني... تعالي يا ابنة كامل، بكاء هذه اللعينة يخرجني من خيالاتي...
أحضر كوب الجاز الأبيض، وأستند إلى الجدار، ممسكة الرأس الصغيرة في حجري، مدلّكة إياها بالجاز كما كنت أفعل معه، كان يحب أن ينام في حجري... ويمد يده إلى... "إبراهيم .. اختشي" .. ماهذه الضجة؟
-"مالها نوال يا كامل، ومين اللي ضرب الوله؟"
تخبرني أم نوال بالمصيبة، فأبكي...
علّقوا نوال وبدأ كامل في ضربها بأمر أبي...
وكل ضربة أحسها على جسدي المذنب، أود أن أصرخ فيهم : "أنا مَنْ يستحق الضرب، بالتأكيد رأتني، رغم أنّي كنت أتسحب وأحاول ألا أوقظها، وأذهب إلى هناك... معه.
بالتأكيد رأتني، وهاهي تقلدني... لابد لي أن أصدق "إبراهيم مات".
تبكي أم نوال، وتطلب من كامل أن يكف، وأن يُزَوِّجها...
وأنا أردد بيني وبين نفسي والدموع تغلبني:
"فعلا... لابد لها أن تتزوج!!"

طارق رمضان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق