الجمعة، 21 يناير، 2011

الارتجالة الخامسة يناير 2010: النص السابع

يتحمل ضربات القدر يستوعب تقسيم النصيب ولكنه لا يتقبل الغدر ولا يعترف بالخيانة ، لذا، في هذا الصباح الكئيب، قرر أن الوقت حان ليعود وينتقم، بالرغم من أن الانتقام ... لن يخل بالنواميس فالماضي .. ماضٍ، والحاضر حاضر.. والمستقبل مستقبل، والسيف الأسود قادر على قطع الرقبة المرمرية، بعد غيابه لمدة أربعين يومًا، استنشق تفاح الصباح وهبط.. هبط سبعة أدوار، تخطى الممر الضيق ذا الأسوار العالية والشائكة ودخل إلى الحديقة المقابلة.
تلفت بعيناه الخضراوين ولكن الصوت الأجش الكهل طرق ظهره بخفة قاسية فتلاطمته الزهور حتى قرب منتصف الحديقة وتساءل: لماذا لم يقص حياته مثلما يقص أشجار الممر؟ أخرج المطواة ذات المقبض المنقوش عليه حرفان لاتينيان بينهما نقطة. أمسكها بيده اليسرى المرتعشة، طعن كف يده وعيناه معلقتان على شارب العجوز ذي الجناحين وهو يقول: اليد التي تخون يقتص منها.
كريم فراج
محمد سيد

هناك تعليق واحد: