السبت، 12 مارس، 2011

الارتجالة الثامنة، مايو 2010: النص الثاني



"حين تبدو مجرياتُ القَدَر لا مفرّ منها..
نكون كالدُّمى التي تحرّكها حبائلُ القدرة"

مهما أرى من أوجهٍ                   للغِيـدِ أو للحــور
أو أن أقيـم بجــنّة                  وزخـارفٍ وقُصـور
أو قد لعـبت كدميَة                    بحــبائل المقْــدُور
في كلِّ شأنٍ في الحيَا                  ةِ مُعـظّم وحَقِــير
سَأظلّ أُعَلّي ذِكْرَها                بِقصائدي وسطـوري
هي نَشْوَتي وتألّمي                 هي ذِلّتي وغُــروري
هي فرحتي ومَدَامِعي                هي قـوَّتي وفُتُـوري
هي رَاحَتي أو وَاحَتي               بل جنّتـي وغَدِيـري
ولها الأماني والرُّؤى             ومَظَاهري وضَمِـيري
ودَمِي وأوتاري وأشـ               ـعَاري وكل بُحُـوري
فلئن تفـرّق شملـنا                    بحبائـل المَـقْـــدور
سأظـلّ أُحْيي رَسمها               في خفـيتي وظُـهوري
فأنا الضّليل مع الهوى             لا أســتبينُ مصـيري
وَمُقَيّـد لو تعلمـين                   حقيقــتي وشُعـوري




مصطفى ثابت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق