الأحد، 29 سبتمبر، 2013

جوه الحارات




ومن عجب أهل حارتنا يضحكون. علام يضحكون؟
إنهم يهتفون للمنتصر أيا كان المنتصر
ويهللون للقوى أيا كان القوي
ويسجدون أمام النبابيت، يداوون بذلك كله الرعب الكامن في أعماقهم.     "نجيب محفوظ"

جوة الحارات مش أنبيا
جوة الحارات ناس من سنين
مستسلمين ومسلّمين
لله .. ومن بعديه طابور
فيه كل مين ماسك عصا
جوة الحارات فيه فلسفة

لو ليك طلب عند الكلاب
لازم تقدم الاحترام
وان شفتهم ساجدين لـ "تيس"
اتوضى والحق بالإمام
لازم تطاطي عشان تفوت
كمل غداك وعشاك سكوت
كل عيش وعِيش
وما تشتكيش
وتبوس إيديك وش وقفا
مش برضو شيء م الفلسفة؟!
..................

جوة الحارات غلُب السنين
معجون بصبر وعنطزة
تحويجة من عمر التاريخ
لا تقول دجل ولا شعوذة
الفقر باصص م البيبان
حسنة وانا سيدك كمان
لبلاب وطاح
مالي البراح
والأرض محتاجة لدفا
بس الحارات ما فيهاش دفا!!
..................

جوة الحارات ناس طيبين
متمسحين بالأضرحة
جوة الحارات فيه خمّارات
جنب البيوت متفتحة
ولا دا الإيمان
ولا دا الفجور!!
وأهو كله قايد ف البخور
صناديق نذور
دراويش طابور
وأهو كل شيخ له فلسفة
سبحانه علام الخفا
..................
جوة الحارات الكورة دين
والكاس دا هو المعجزة
كل التاريخ بقى ف الشوطين
والشعب نازل قزقزة
مش فارقة مين بيبيع ف مين
ولا مين اللي راح ف الغرقانين
ولا ايه اللي ضاع
ولا مين اللي باع
ولا مين إيديه متكتفة
خللي الدماغ متكيفة
جوة الحارات
أحمد عبيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق