الاثنين، 27 يناير، 2014

الارتجالة السادسة والثلاثون: الرسالة الثانية

عزيزي
يمكن إنت تكون فاهمها
بس قلبي معادش فاهم
ليه النهاية تكون مفاجئة
ليه ف عرض طريقنا سور
ليه تملي سنينا تبدأ
مع نهاية خط نور

عزيزي
ضيقوها علينا جدًا
خلو قلبي معادش يحلم
كل شيء حواليه ضلمة
عتمة سودا ف عز نورهم

عزيزي
هبقى شاكرة
لو تفسر لي اللي حاصل
كل فرحة وليها فاصل م الأنين
بس صوت الضحكة يعلى
عز ما الأيام بتجرح

عزيزي
نسيت أقولك
إني تايهة
فاقبل العاجز ف حلمي
واسند الباقي اللي فاضل
لملم العمر اللي عدى
نقي صورة فيه تناسبني
وافتكرني
لما أحاول انسى نفسي
وإبقى نفسِّي
لما أحاول افتكرني


زينب زكريا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق