الجمعة، 27 فبراير، 2015

الارتجالة الحادية والأربعون، النص الأخير: تثبيت (رؤيا)

رأيتُني طفلًا يُغَنّي عمرَهُ النقيَّ
قلبَهُ الطريَّ
سِنَّهُ المكسورةْ
حقيبةَ المدرسةِ المثقوبةَ
الأرجوحةَ العتيقةَ
النيلَ الشهيَّ
لُعبةَ المسَّاكةِ الأثيرةْ
رأيتُني والناسُ ينظرونَ لي
في غبطةٍ
يستحلبونَ صوتيَ البريءَ
يقرؤون َطالِعي الـمُضيءَ
كيفَ سوفَ تُكملُ الشموسُ في عينيَّ رحلةَ النهارِ
في وقارِ الواثقِ
الخارقِ
في الأسطورةْ
رأيتُني، وحدي، أرى ما لا يرونَ
طينَتي، عاريةً، أمامَ فيلم خارجٍ
لطفلةٍ بريئةٍ/عاهرةٍ بجانبي،
رقصَتيَ/النيرانَ في جنونِها
على عُواءِ أختها، صديقتي،
مطربةِ الفحولة المسعورةْ
زجاجتي (اشتريتُها من صاحبيْ الطفلِ النجيبِ)
والتي أصبُّ في خوائِها دمي
حتى تصبَّ في عظامي الحكمةَ المخمورةْ
رأيتُني أنا أنا
الطفلَ جميلَ الصوتِ
والسَّريرةْ
أَمُدُّ كفًّا واثقًا
أضغطُ فوقَ زرِّ وقفِ الصورةْ

نزار شهاب الدين



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق