الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

الارتجالة الثالثة: النص الثالث

من أجل حبك يا أبي ألتفُّ بردائكْ
أعدو لأجلك تاركًا ما يملأ الدنيا ورائي
أنا في رضاك مسافر لا يكره البيداءْ
ارمِ الحصاة أمام خطوي..
هل تراني..
أكملتُ دائرة الشقاءْ
أنا في رضاكْ
ويداك تهمس بالدوار
فأدورْ
أنا في مكاني لا أغيِّره وما ابتدأ المسيرْ
أين السبيل نهاية..
إن كان فعلي أن أدور؟!
لكنْ رضاك هو المنى..
فله ألفُّ عمامةً
وأشد أحزمة العناءِ لكي أنالهْ
من أجل حبك يا أبي..!


هبه رفعت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق