الخميس، 27 أغسطس، 2015

الارتجالة الرابعة والأربعون: الوصية

"لا تدَعْ أحدًا
أبدًا
يقتلُ الحلمَ فيكَ
ويُرديكَ
كن كأبيكَ... "
صمَتُّ ودمعي يسيلُ
ولكنْ على وجنتينِ بلا شهرةٍ
مثلِ Will Smith
ولا كَمِراتٍ تسجل قوليْ القويَّ
ونبرَ أدائي الشجيَّ
ولا شهَقاتِ انبهارِ صغارِ الفريقِ
" رهيبٌ!"
"عظيمٌ"
وحتى بلا قصةِ السعي نحو السعادةِ:
فقريْ
اجتهادي
التشردِ في الطرُقاتِ
المديرِ الذي لا يراني، يراني
تحدي "المكعبِ"
"أنت ستعمل عندي"
أنا؟!
هَهْ.. أنا!
أناْ أخفقتُ حتى بحلِّ المكعب يا ولدي
لا تكن كأبيكَ
ولا تدعِ الموتَ (موتى، وموتَ جميعِ الذي قد تعلمتَ مني)
يؤثر فيكَ
فقطْ لا تدعني، أنا، أقتلُ الحلم فيكَ
أمتني
وقِفْ فوق عظمي
لتحيا


نزار شهاب الدين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق